والد المصابة من قلنسوة : ابنتي توجهت للشرطة، اعلمتهم أن مجهولين قاموا بتهديدها،لم نر اي تحرك!!

على الرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، إلا أنّ جرائم العنف والقتل لا زالت تأخذ حيزًا واسعًا وبشكل خاص في المجتمع العربي.
 
وللأسف، تحوّلت الجرائم إلى أمر عادي حيث اصبح السماع بمثل هذه الجرائم جزء من حياتنا اليومية، يأتي هذا وسط تجاهل تام من قبل الشرطة للعنف المستشري في مجتمعنا.
 
يوم امس وقبل موعد الإفطار تعرضت السيدة ريما خديجة خشب من قلنسوة وهي أم لـ 4 أطفال لإطلاق نار في مدخل بيتها حيث اقدم مجهول على إطلاق النار عليها امام أطفالها.
 
 
واشار مستشفى “مئير” في كفار سابا حيث ترقد لتلقي العلاج فإنها حالتها لا زالت حرجة، ومتواجدة في غرفة العناية المشددة.
 
وفي حديث مراسلنا مع والد الشابة محمد خديجة وقال: ريما انسانه خلوقة ورائعة، تعيش لأجل أولادها الأربعة، إذ كانت المعيل الوحيد لأولادها”.
 
ووجه لوم وقال: العنف نابع من إهمال متعمد من قبل الشرطة لانتشار الجريمة. لقد توجهت لشرطة قبل نحو فتره قصيره اعلمتهم أن مجهولين قاموا بتهديدها ، الا ان لم نر أي تحرك.
 
وأختتم بالقول: شرطة، لو نفذت مهامها بحفظ الأمن والآمن وطبقت القانون في مجتمعنا، لما حدث هذا اطلاق النار .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.