الجيش الاسرائيلي: نراقب الأوضاع في غزة ونستعد لـ”حارس الأسوار 2″

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، ران كوخاف، اليوم الأحد، إن قوات hg[da الإسرائيلي كثفت عملياتها في جميع أنحاء الضفة الغربية فيما عزز الجيش الإسرائيلي جهاز الشرطة بعناصر من قواته، وذلك في ظل التصعيد الأخير واستمرار الخطاب الإسرائيلي التحذيري من شهر رمضان.
وفي أعقاب تصاعد وتيرة العمليات في البلاد ، خلال الشهر الماضي و”الأوضاع الأمنية المتفجرة” في الضفة، أعلنت أجهزة الأمن الإسرائيلية عن حالة تأهب قصوى في صفوف قواتها، ونشر الجيش الإسرائيلي 14 كتيبة نظامية في الضفة، فيما ألحق ألف عنصر من مسارات التدريب في وحداته الخاصة بجهاز الشرطة، للعمل على تعزيز القوات داخل المدن الإسرائيلية.
وفي مقابلة مع موقع “واينت” الإلكتروني، قال كوخاف إن “الجيش الإسرائيلي عزز من عملياته في الضفة بما يشمل المناطق A وB وC على حد سواء، كما يساعد الشرطة في الجبهة الداخلية؛ وسط مراقبة الأوضاع في سورية ولبنان وسيناء وأماكن بعيدة أخرى”. وأضاف “نحن مستعدون لأي تصعيد محتمل ، لقد نشرنا بطاريات دفاعنا الجوي. فرقة غزة جاهزة للدفاع البري وسنفعل كل ما هو ضروري لكي يمر شهر رمضان وعيد الفصح هذا بسلام”.
وعن اغتيال ثلاثة شبان فلسطينيين استشهدوا في عملية إسرائيلية خاصة في بلدة عرابة قرب جنين، فجر أمس، السبت، قال المتحدث العسكري الإسرائيلي “إنها رسالة إلى جميع أعدائنا؛ رسالة ردع وأعتقد أنها فعالة؛ العام الماضي كان هادئا خصوصا في غزة بفضل عملية حارس الأسوار (العدوان على غزة في أيار/مايو الماضي)، ولكن إذا لزم الأمر نحن مستعدون أيضًا لـ’حارس الأسوار 2’ (أي عدوان جديد على غزة) أو أي عملية أو نشاط آخر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.