الشرطة ترجح ارتكاب المزيد من الاعتداءات قبل حلول شهر رمضان

ردد بعض الحضور في مراسم تشييع اثنين من جثامين ضحايا عملية في بئر السبع امس هتافات شديدة اللهجة، تجاه الوزيرين عومير بار ليف ويفعات شاشا بيتون لدى مشاركتهما في الجنازتين نيابة عن الحكومة.
واثار الوزير بار ليف حفيظة المشيعين بعد ان تعهد خلال جنازة المواطنة دوريس ياحباس، بألا يهدا بال حكومته حتى تلقي القبض على منفذ العملية وتقوم بتقديمه الى العدالة وذلك بالرغم من أنه قُتل خلال الملية. كما تعرضت الوزيرة يفعات شاشا بيتون لهجمات كلامية.

وأسفرت العملية عن مقتل 4 اسرائيليين من سكان بئر السبع والمنفذ وهو محمد ابو القيعان من حورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.