اتهام شاب من الناصرة بقتل الطفل عمار حجيرات .. أطلق أكثر من 55 رصاصة!

قدمت النيابة العامة لائحة اتهام ضد شاب من الناصرة  (24 عامًا)، نسبت إليه تهم قتل الطفل عمار حجيرات من بئر المكسور يوم 6.1.2022 .
وفي التفاصيل فإن الحديث يدور عن اطلاق أكثر من 55 رصاصة باتجاه منطقة قريبة من حديقة كان الطفل يلعب بها.
ووقع خبر مقتل عمار البالغ من العمر 4 سنوات بشكل صعب على عائلته وعلى المجتمع العربي بأكمله. وقد اعتقلت الشرطة وقتها عدة مشتبهين، وتبين اليوم أنها قدمت لائحة اتهام ضد هذا الشاب النصراوي.
وفقًا للائحة الاتهام ، كان المدعى عليه يعمل في شركة حفريات وإنشاءات، وفي يوم 6.1، اتصل مهندس البنية التحتية  في الشركة بالمدعى عليه وأبلغه أن هناك عمالًا غير تابعين للشركة في موقع البناء بالقرب من الحديقة وأنهم يأخذون موادًا وأدوات من الموقع. فوصل المتهم إلى المكان وأطلق النار تجاههم، ثم زاد من سرعة سفره، واستمر في إطلاق النار، أطلق ما لا يقل عن 55 رصاصة. أصابت إحدى الرصاصات عنق الطفل البالغ من العمر 4 سنوات والذي كان برفقة عمته وخمسة آخرين من أفراد أسرته. 
وفي بيان النيابة، جاء: قدّمت النيابة العامّة لواء حيفا (جنائي) لائحة اتهام في محكمة حيفا المركزيّة ضدّ متهم من سكّان الناصرة (24) عامًا ، بتهمة القتل المتعمّد (اللامبالي) والأذى المتعمّد، حيازة الأسلحة وعرقلة سير العدالة في حادثة أدّت إلى وفاة المرحوم الطفل عمّار حجيرات البالغ من العمر 3 سنوات من بئر المكسور بينما كان يلعب في حديقة عامّة بالقرية.

وفقًا للائحة الاتهام التي قدّمتها المحامية شونيت كيدم نمتزان، عمل المدّعى عليه في شركة مقاولات. في أكتوبر 2021 تقرّر أن تقوم الشركة أيضًا بتنفيذ مشروع أعمال شقّ طريق لحي جديد في بئر المكسور حيث يقع موقع العمل بالقرب من حي سكنيّ، وفي الناحية الجنوبية من الحي توجد حديقة عامّة مفتوحة مع مَرافق رياضيّة. كانت منطقة المشروع وموقع تعبيد الطريق الجديد على مسؤولية الشركة وتحت سيطرتها، حيث قامت الشركة بإزالة الحجارة والتربة من الموقع، واستخدمتها لرصف الطرق الإسفلتية في المشاريع الأخرى. في 6.1.22 وصل سائق شاحنة تابع لمقاول آخر إلى موقع عمل الشركة وقام بتحميل الحجارة والأتربة دون الحصول على موافقة الشركة أو من ينوب عنها.

قام مهندس البنية التحتية ومدير المشروع نيابة عن الشركة بالاتصال بالمدّعى عليه وإبلاغه بأن هناك سائق شاحنة غير تابع للشركة في موقع العمل، يأخذ المواد من الموقع وطلب منه الحضور إلى الموقع في أسرع وقت. وردًا على ذلك، قرر المدّعى عليه إطلاق النار على سائق الشاحنة، ورافق المدّعى عليه شخصين على الأقل لم تُعرف هويتهما، يحملون سلاحًا من طراز 16 M والعديد من قطع الذخيرة. وصل المدّعى عليه والآخرون بالسيارة إلى مدخل قرية بئر المكسور قرب موقع العمل.

عند وصول المدّعى عليه ومن معه إلى المنطقة شاهدوا الشاحنة والسائق فبدأوا بمتابعتها وإطلاق النار عليها وعلى منطقة قمرة القيادة في الشاحنة بعد أن ترجّلوا من سيارتهم. وعندما لاحظ سائق الشاحنة إطلاق النار عليه زاد من سرعته واستمر المدّعى عليه والآخرون الذين كانوا يقفون خارج السيارة بإطلاق النار على الشاحنة بما لا يقل عن 55 رصاصة بينما كانت الشاحنة تسير في الشارع دون الاكتراث بمن حولهم مبتعدة عن المكان. أصابت إحدى الرصاصات التي أطلقها المتهم والآخرون عنق المرحوم عمّار حجيرات البالغ من العمر 3 سنوات والذي كان يتواجد في حديقة عامّة للّعب مع خالته وخمسة أطفال آخرين من عائلته كما وكانت في ذات المنطقة مدرسة في ساحتها تلاميذ ومعلمين وعمّال بناء. سقط المرحوم على الأرض بعد إصابته بالرصاصة فاقدًا وعيه. تم نقل المرحوم إلى المستشفى ولاحقًا تم إعلان وفاته.
بعد إطلاق النار، صعد المتهم والآخرون إلى السيارة وفرّوا من مكان الحادث فيما واصلوا إطلاق النار في الهواء باتجاه الشاحنة.

هذا وطالبت النيابة بتوقيف المتّهم حتى إنهاء الإجراءات القانونيّة ضدّه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.